English|عربي
صفحه اصلي|اروپا - آمريكا|آفريقا - عربي|آسيا - اقيانوسيه|اخبار سازمان|آشنایی با سازمان
دوشنبه ٠٥ مهر ١٤٠٠
وحدت اسلامی ... تاریخچه‌ای از تأثیرگذاری و پیوند اندیشه‌ها به رغم وجود چالش‌ها
وحدت اسلامی ... تاریخچه‌ای از تأثیرگذاری و پیوند اندیشه‌ها به رغم وجود چالش‌ها تاریخ ثبت : 1399/08/24
طبقه بندي : ,,
عنوان : وحدت اسلامی ... تاریخچه‌ای از تأثیرگذاری و پیوند اندیشه‌ها به رغم وجود چالش‌ها
نويسنده : <#f:1014/>
تهيه و تدوين : <#f:1015/>
مترجم : <#f:1016/>
منبع : <#f:1911/>
ارسالی : رایزنی فرهنگی ایران در لبنان
كشور : <#f:1018/>
زبان اصلي : <#f:1019/>
تاريخ ورود اطلاعات : <#f:1020/>
خلاصه مقاله : <#f:1067/>
متن : <#f:1066/>
:

عباس خامه‌یار، رایزن فرهنگی کشورمان به مناسبت هفته وحدت مقاله پژوهشی را با عنوان «وحدت اسلامی ... تاریخچه‌ای از تأثیرگذاری و پیوند اندیشه‌ها به رغم وجود چالش‌ها» در روزنامه پر مخاطب «الاخبار» منتشر کرد.

وی در آغاز این مقاله به صورت گذرا تاریخچه‌ای از مفهوم وحدت و سیر عملی آن در میان اندیشمندان و فلاسفه جهان اسلام از آغاز تا پیروزی انقلاب اسلامی ایران ارائه کرد.

سپس به مراحل سه گانه تحول آن یعنی پیش از تشکیل اسلام سیاسی (از صفویه تا دوران عثمانی‌ها) و مرحله تشکیل اسلام سیاسی و در نهایت پس از پیروزی انقلاب اسلامی، اشاره کرد.

خامه‌یار با مقایسه این مراحل سه گانه از نظر تاریخی با یکدیگر و تحولات و تغییراتی که در بستر تاریخی نسبت به این مفهوم روی داد به معرفی شخصیت های وحدت گرای پیش از پیروزی انقلاب اسلامی مانند، آیت الله کاشانی، نواب صفوی، آیت الله طالقانی و میرزا خلیل کمره ای و ... به شخصیت‌های منادی تقریب بین مذاهب مانند آیت الله بروجردی و میرزا محمد تقی قمی تا ظهور نهضت امام خمینی(ره) و دوران مبارزات و رهبری امام خامنه‌ای(مدظله العالی) و برخی دیگر از شخصیت‌های معاصر اشاره می‌کند و اقدامات هر کدام را شرح می‌دهد و به اقدامات صورت گرفته در جهت ایجاد وحدت و تقریب میان مذاهب می‌پردازد.

وی به معرفی شخصیت‌های وحدت گرای جهان اسلام و تأثیر گرفته از اندیشه‌های متفکران کشورمان می‌پردازد و به چالش‌های موجود اشاره می‌کند.

 

الوحدة الإسلامیة... تاریخ من التفاعل والتقاء الفکر رغم التحدیات

من نافلة القول إنّ مفهومَ الوحدة الإسلامیة هو نتاجُ صیرورةٍ تاریخیةٍ تراوحُ أحداثُها ما بین انحطاطٍ ثم نهضةٍ فإصلاحٍ، بغیةَ الوصول إلى الکمال الاجتماعی. کمال ناجم عن فلسفةٍ سیاسیةٍ ناجحة، یقومُ بنیانُها على التشریعات السماویة التی جاءت بها الأدیان، بهدف تنظیم المجتمعات. وهو ما ذهب إلیه الفلاسفة والمفکرون فی طرحهم فکرة الأمة الواحدة والمدینة الفاضلة والعقد الاجتماعی وغیرها من النظریات المطروحة عبر التاریخ. فالوحدة الإسلامیة فی مقاربتِنا هنا، لیست نتاجَ فکرٍ أیدیولوجیٍّ یتطلع إلى توسیع المذهب جغرافیاً، ولا إلى ما یعرف بالهیمنة الفکریة الدینیة، بل هی مبدأ الأمة الواحدة وفکرة المدینة الفاضلة والجمهوریة المثالیة، التی قد نراها عند الفلاسفة، منهم من کان ینتمی إلى مذهب، ومنهم من کان لادینیاً، ما یؤشرُ إلى تأصّل هذا القانون فی تاریخ الفکر البشری والفطرة الإنسانیة، ففی الوحدة قوّةٌ فی وجه الطغیان والظلم والفوضى والتکفیر وسائر أشکال الشرور الدنیویة.

فی هذا المقال، نظرةٌ خاطفة على المراحل التاریخیة التی مرت بها فکرة الوحدة الإسلامیة وتبلورت وصولاً إلى منعطف الثورة الإسلامیة الإیرانیة التی شکّلت نقطةَ ارتکازٍ قامت علیه شبکةٌ واسعة من العلاقات التقریبیة الموحّدة.

من حیث المبدأ، یمکنُ الإشارة إلى ثلاث مراحل: المرحلة الأولى مرحلة ما قبل تشکّل الإسلام السیاسی بالمعنى الحدیث للمصطلح، أی المرحلة الصفویة والعثمانیة. فی هذه المرحلة کانت العلاقات متأثرةً بمناصب الحکومات الرسمیة. لکنّ المرحلة الثانیة هی مرحلة تشکّل الإسلام السیاسی. مرحلة المبادلات الثقافیة بین شخصیات الطرفین والمؤسسات المذهبیة على حدٍّ سواء. المرحلة الثالثة ترتبط بما بعد الثورة الإسلامیة الإیرانیة. فی هذه الحقبة تعزّزت العلاقات. وهی المرحلة التی تعزّزت فیها علاقاتنا بالعالم الإسلامی أکثر على الصعید البنیویّ والتنظیمیّ. کما تعززت علاقات شخصیاتنا على الصعید الفردی، مع شخصیات العالم الإسلامی.

فی هذه المرحلة، کانت دار التقریب فعالةً فی مصر، حیث قامت علاقة تعاون وثیق بینها وبین المرجعیة فی قم قبل الثورة، تماماً مثلما کانت ندوة علماء الهند. بعد الثورة، برز مجمعُ الفقه فی جدّة، الذی انبثق عن منظمة التعاون الإسلامی أو منظمة المؤتمر الإسلامی، حیث کان على تواصلٍ واسع النطاق مع الجمهوریة الإسلامیة، ولا سیما المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب ومع آیة الله الشیخ التسخیری شخصیاً.

کذلک برزَ تعاونٌ بین مؤسسات العالم الإسلامی العلمیة الثقافیة ورابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة لدینا ومراکزنا ومستشاریاتنا الثقافیة. یمکن الإشارة هنا إلى الآیسیسکو، والاتحاد العالمی للعلماء المسلمین الذی تأسّس على ید الشیخ یوسف القرضاوی، وقبل ذلک الجماعة الإسلامیة فی الهند وباکستان، ونهضة علماء أندونیسیا... کل هذه الحرکات کان لها تعاونٌ ملحوظ بشکلٍ أو بآخر على مدى سنواتٍ طویلة مع المؤسسات الإیرانیة الرسمیة وغیر الرسمیة. 

لکن قبل الثورة، کانت أبرز هذه العلاقات علاقة حرکة الإخوان المسلمین مع فدائیی الإسلام، ومع نواب صفوی الذی سافر إلى القاهرة وألقى خطابه الشهیر بین جمع الطلاب فی جامعة القاهرة، أوصى الشیعة منهم بالالتحاق بحرکة الإخوان المسلمین.

أما فی ما یتعلق بالشخصیات البارزة فی هذه الحرکات، فإنّ لدینا شخصیات عدیدة کانت فاعلةً فی هذا المسیر، کل على طریقته ومن رؤیته الخاصة. آیة الله کاشانی، نواب صفوی، آیة الله طالقانی ومیرزا خلیل کمره ای، وقد کان موضوع القدس محوراً لمعاملاتهم مع عالم أهل السنّة... فکانوا یتطلّعون إلى حرکةٍ مناهضة للصهیونیة. کان آیة الله البروجردی، والشیخ محمد تقی القمّی، یضعانِ مسألة تقریب المذاهب هدفاً محوریاً فی معاملاتهما، فیما کان الإمام الخمینی (قده) یتطلّعُ إلى الإسلام الثوری والأصیل وتعزیز الوحدة الإسلامیة بین جماهیر العالم الإسلامی. إلى جانب وحدة المسلمین الشاملة، فإنّ آیة الله الخامنه إی کان وما زال دائماً یؤکد على موضوع المقاومة ومقارعة الاستکبار. وآخرون أمثال الدکتور شریعتی، والوطنیین المتدینین کذلک، کانوا یصبّونَ اهتمامهم فی قضیة الثقافة الدینیة والعدالة الاجتماعیة وإحیاء الفکر الدینی والإصلاحی.

إذا أردنا أن نرکّزَ على الشخصیات بشکلٍ خاص، علینا أن نتحدّث أولاً عن:

*آیة الله کاشانی. کان معروفاً فی العالم العربی من جهتین: الأولى مشارکته فی حرب 1920 العراقیة ضد الإنکلیز التی عرفت بـ«ثورة العشرین»، وقد أصیبَ خلال خدمته فی جبهات الحرب. والثانیة لاحقاً بسبب محاربته الإنکلیز فی إیران، وأحداث تأمیم النفط، وتعاونه مع الدکتور محمد مصدق خلال فترةٍ من الزمن. لهذا السبب فهو معروفٌ جداً فی أوساط الإخوان المسلمین خاصة، والإسلامیین بشکل عام.

وبخصوص تأمیم النفط فی إیران الذی تزامن مع تأمیم قناة السویس فی مصر، یذکر الشیخ یوسف القرضاوی خلال زیارته طهران فی حدیثه عن ذکریاته، أنّ الطلاب الجامعیین ورجال الدین فی جامعة القاهرة، حین کانوا یذهبون لاستقبال نواب کانوا یطلقون شعار «کن کاشانی یا شیخ الأزهر»، أی کن مثله. ولفاروق «کن مصدق یا فاروق» أی کن مثل مصدق. 

*نواب صفوی. ربما کان أبرز مجاهدٍ ومقاتلٍ إیرانیّ ما زال حتى الیوم محطّ احترام الإخوان وسائر تیارات الإسلام السیاسی عند أهل السنّة. لا یزال نواب متألقاً فی ذهنهم حتى الیوم. سافر إلى مصر بدعوةٍ من سید قطب، وکان له الأثر البالغ فی الجماعة هناک. وعندما تم اعتقال نواب من قبل أجهزة القمع الشاهنشاهیة، شکّل الإخوان مجموعةً حقوقیةً للسفر إلى إیران والدفاع عن نواب فی المحکمة، إلا أن نظام الشاه لم یمنحهم تأشیرة دخول.

لقد کان نواب من الذین تأثروا بالمجاهدین العرب من قبیل عبد القادر الجزائری وأمین الحسینی وآخرین. لعبَ دوراً کبیراً فی موضوع المواجهات المناهضة للإنجلیز خلال تلک الفترة، کذلک فی مقاومة الاستبدادیین، وکان متأثراً بهم للغایة. المرحلة الذهبیة للإخوان المسلمین کما یعرفها الجمیع کانت خلال محاربة الصهاینة ومشارکتهم فی الدفاع عن الشعب الفلسطینی خلال سنوات 1948 وما بعدها. کان لهم دورٌ أساسٌ فی هذه المرحلة، وهذا الدور الجهادی کان مؤثراً جداً فی نواب حتى ذهبَ فی رحلةٍ إلى مصر. وقد خطبَ فی ربیع شبابه خطبته الشهیرة التی دعا فیها الشیعة الى الالتحاق بصفوف الإخوان، لیکونوا أعضاء فی الجماعة. وهذا یشیر إلى مدى تأثر فکره بالجماعة. هذه الحقبة التاریخیة یجب أن تحلل وتعاد قراءتها بدقةٍ عالیة لأهمیتها.

* آیة الله طالقانی. عام 1962 أقام احتفالاً فی مسجد «هدایت» فی شارع هدایت الحالی فی طهران، بمناسبة انتصار الثورة الجزائریة، حیث کان المرحوم المهندس بازرگان، وسحابی، والمرحوم السید غلام رضا سعیدی حاضرین. لقد کان هؤلاء متأثرین بالدکتور شریعتی فی قضیة الجزائر، کما أنّ ممثلاً للجزائر کان حاضراً فی الحفل، وقد شارک فیه. 

حین أقیم هذا الاحتفال، لم تکن هناک علاقاتٌ دیبلوماسیةٌ رسمیةٌ بین إیران والجزائر. عام 1959 و1961 سافر آیة الله طالقانی برفقةِ آیة الله کمره ای وعلماء آخرین، إلى بیت المقدس الذی کان جزءاً من الأرض الأردنیة آنذاک، للمشارکة فی «المؤتمر الإسلامی« بمناسبة احتفالیة الإسراء والمعراج، حیث لم تکن الأرض محتلةً بعد من قبل الصهاینة. کان ذلک قبل حرب الستة أیام عام 1967 بین العرب وإسرائیل.

عام 1959، ذهب السید مصطفى کاشفی الخوانساری إلى هناک من قبل آیة الله البروجردی لإیصال رسالته إلى الشیخ محمود شلتوت شیخ الأزهر ومفتی مصر آنذاک، متأثراً بالثورة المصریة وبشخصیة جمال عبد الناصر، لشکر مصر على مواقفها النضالیة، کما سافر إلى الأردن وتونس والمغرب، والتقى الملک حسین ملک الأردن. إضافة إلى معرفته بممثلی الدول الإسلامیة المختلفة، فإنه تعرّف أکثر إلى القضیة الفلسطینیة ومعاناة الشعب الفلسطینی ومأساته، ومشکلات العرب فی مواجهة الصهیونیة، حیث إنه بعد عودته من السفر، بذل جهداً أکثر فی الدفاع عن قضیة فلسطین وشعبها والتصدی للصهیونیة.

عاد الوفد بتاریخ 28 شباط 1960 إلى البلاد. أقام أعضاء الوفد فی بیت المقدس بوجود ملوک الأردن والمغرب صلاةَ الجمعة، وزاروا ثانویة الشیعة فی الأردن، أکثر المدارس تجهیزاً وتطوراً فی المدینة. 

کما دعا آیة الله طالقانی شیخ الأزهر إلى إیران وقبلَ الأخیر الدعوة.

کان آیة الله طالقانی على علاقةٍ طیبة مع عبد الفتاح عبد المقصود، المفکر المصری الشهیر. لدى عبد المقصود کتابٌ بعنوان «الإمام علی بن أبی طالب» مؤلف من 6 مجلدات. قام آیة الله طالقانی بترجمة المجلد الأول إلى الفارسیة وهو فی السجن، وقد وضعَ مقدمةً للکتاب. لاحقاً أکمل ترجمته محمد مهدی جعفری، صهرُ المرحوم مهدی بازرگان. کتب عبد الفتاح مقصود رسالةً الى محمد تقی القمی معرباً عن سعادته بأن کتابه قد تُرجمَ وطبعَ على ید آیة الله طالقانی.

بقی المرحوم طالقانی لمدة أسبوعین بین مصر والمغرب والجزائر، وألقى خطباً حول الوحدة، بهدف فتح حوارٍ بین الحوزات الدینیة الشیعیة والسنیة.

*آیة الله الخامنئی الذی ترجمَ ثلاثةَ کتبٍ لسید قطب؛ «المستقبل لهذا الدین»، و«الإسلام ومشکلات الحضارة»، و«فی ظلال القرآن» (ترجم سماحته جزأین منه)، کما ترجم کتاباً آخر للسید عبد المنعم النمر، أحد أساتذة جامعة الأزهر اسمه «کفاح المسلمین فی تحریر الهند». وقد ترجمت کتبٌ أخرى لسید قطب مثل «معالم فی الطریق» الذی ترک أثراً بشکلٍ کبیر على الثوار ما قبل الثورة. کما تجدر الإشارة إلى کتاب «ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمین» لأبو الحسن الندوی الذی ترجمه المرحوم الشیخ مصطفى زمانی، وکان له تأثیرٌ کبیر على الثوار الإیرانیین. 

*الدکتور علی شریعتی. کان ناشطاً فی أحداث ثورة الجزائر، وکان على علاقةٍ بثوار تلک البلاد. حتى إنه سجن فی فرنسا بسبب أنشطته ومواقفه إلى جانب الثورة الجزائریة. یعدّ مقامه رفیعاً بین ثوار الجزائر، حتى إنه حین سجنَ فی إیران، طلبَ عبد العزیز بوتفلیقة من محمد رضا شاه أن یطلقَ سراحَ شریعتی. کان بوتفلیقة آنذاک وزیر خارجیة الجزائر، وقد لعب دوراً کبیراً فی توقیعه معاهدة الجزائر عام 1975 بین إیران والعراق. لعب شریعتی دوراً مؤثراً فی التعریف بالثورة الجزائریة داخل إیران.

*الإمام موسى الصدر. عام 1964 طرح الإمام موسى الصدر للمرة الأولى فکرةَ حوار الأدیان. عام 1967 التقى البابا فی روما. وسائل الإعلام العربیة اعتبرته توأمَ الشیخ حسن خالد، مفتی أهل السنّة فی لبنان، لشدة القرب بینهما.

*ملا صالح مازندرانی المعروف بالعلامة السمنانی. کان یتعاون مع دار التقریب فی مصر، وانتشرت له مقالاتٌ فی رسالة الإسلام.

*المرحوم الدکتور سید جعفر شهیدی. کان رئیس مؤسسة قاموس دهخدا، ومن أبرز الباحثین فی اللغة والآداب الفارسیة والفقه وتاریخ الإسلام، ومن تلامذة علی أکبر دهخدا وبدیع الزمان فروزانفر البارزین فی جامعة طهران. تمیّز برؤیته العلمیة إلى مستقبل الحضارة الإسلامیة. 

شخصیاً، حین کنتُ مستشار إیران الثقافی فی قطر، تشرفتُ باستضافته فی قطر، مع الدکتور خلیلی عراقی رئیس جامعة طهران حینها. کان القطریون یکنّون له احتراماً خاصاً، وإعجاباً بتواضع هذا المفکر والعالم الکبیر. کان مجتهداً من تلامذة العلامة الطباطبائی والمرحوم آیة الله الخوئی. کان یشارک کذلک فی مؤتمر الفکر فی الجزائر، وکان یخطبُ بالعربیة کأنه واحد منهم... کان متمکناً جداً ومتخصصاً.

*السید حسن نصر. قام بتصحیح کتاب "الشیعة فی الإسلام" للعلامة الطباطبائی وکتب له مقدمة. ألف العلامة الطباطبائی کتاب «الشیعة فی الإسلام» بتوصیةٍ من الدکتور نصر، بهدف التدریس فی حصة علوم الشیعة فی جامعات الولایات المتحدة الأمیرکیة.

*الدکتور مهدی محقق. کان محصلاً للعلوم الجامعیة إلى جانب العلوم الحوزویة، کما کانت له أنشطة فکریة خارجیة.

*السید المجتهد الشبستری. کان فی ألمانیا، وکانت له فعالیاتٌ خارجیة کذلک، وکان على ارتباطٍ مع أهل السنّة. کان بعد الشهید بهشتی ناشطاً فی مرکز هامبورغ.

*السید هادی خسروشاهی. من رواد الفاعلین على الصعید الدولی فی الحوزات العلمیة فی تاریخنا المعاصر. کان من فحول التقریب منذ زمان دار التقریب فی مصر. وکانت له علاقاتٌ واسعة مع الدول العربیة، وخاصة مصر والجزائر، وشبه القارة الهندیة وترکیا وأوروبا. کاتب ومترجم، ترجم بعض کتب الإخوان المسلمین إلى الفارسیة.

السید خسروشاهی قبل الثورة کان مسؤول القسم الدولی فی دار التبلیغ فی قم. منذ ذلک الحین، کانت له رحلاتٌ مهمة إلى خارج إیران، ومنها مشارکته فی ملتقى الفکر الإسلامی فی الجزائر. کان رفیق فکره یدعى سید غلام رضا سعیدی (والد زوجة الدکتور السید جعفر شهیدی) الذی کانت له کتبٌ کثیرةٌ حول التیارات الإسلامیة. کان السید هادی خسروشاهی على ارتباطٍ بالتیارات العربیة بشکلٍ أکبر، فیما المرحوم غلام رضا سعیدی کان ارتباطه بتیارات شبه القارة الهندیة .

کان السید خسروشاهی قبل الثورة یملک دار نشرٍ باسم «انتشارات رسالت»، وکانت بالقرب من مکتبة المرحوم آیة الله النجفی المرعشی. وقد تولى مسؤولیاتٍ سیاسیةً عدیدةً بعد الثورة، منها سفیر إیران فی الفاتیکان، ومدیر مکتب رعایة المصالح الإیرانیة فی مصر، وعلى علاقة وثیقةٌ بجماعة الإخوان وعلماء الأزهر. أنجز الکثیر فی مجال الدراسات والتوثیق، منها أعماله عن جمال الدین الأسد آبادی، والشیخ محمد عبده، وکبار رموز التیار الإسلامی.

*الشهید بهشتی من الشخصیات التی کانت على ارتباطٍ وثیق بعلماء المذاهب فی أوروبا.

*المرحوم آیة الله واعظ زاده الخراسانی، وهو من الشخصیات الرحّالة التی أمضت مرحلةً کاملة من حیاتها فی الدول العربیة المهمة، مثل مصر والمغرب والجزائر. کان الأمین العام للمجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الإسلامیة، ونائب الشیخ یوسف القرضاوی فی الاتحاد العالمی للعلماء المسلمین لمدةٍ من الزمن. ألقى آیة الله واعظ زاده العدید من الخطب فی المؤتمرات الدولیة، کما کان یشارک فی مجمع الفقه الإسلامی بجدة. 

*الشیخ محمد سعید النعمانی. من تلامذة الشهید محمد باقر الصدر، کان ناشطاً بشکلٍ کبیر على المستوى الدولی، وله علاقات واسعة مع نخب أهل السنّة. کما کان نائب رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة لسنوات. 

وعلینا أیضاً أن نشیر إلى شخصیةٍ مهمةٍ للغایة وبارزة هی:

*آیة الله الشیخ محمد علی التسخیری. وهو على رأس سائر التقریبیین، یحمل فی سیرته أکثر من 700 زیارة إلى الخارج ومشارکة فی المؤتمرات. حمل مسؤولیاتٍ کثیرة منها: رئاسة رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة، النائب العام للمجمع العالمی لأهل البیت، والمجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الإسلامیة، ونائب رئیس منظمة الدعوة الإسلامیة، ومستشار القائد. یعتبر آیة الله التسخیری منذ انتصار الثورة الإسلامیة أبرز رموز التقریب بین الشیعة والسنّة، وله مقامٌ رفیعٌ فی محافل العالم الإسلامی العلمیة والمذهبیة. کانت له قدرةٌ منطقیةٌ استدلالیةٌ وشجاعةٌ خلال الحقب المختلفة، ودور بارز فی زمن حرب الـ8 سنوات المفروضة على إیران وفی المحافل الدولیة 

*الدکتور محمد علی آذرشب، من الشخصیات البارزة التی تتمتع بعلاقاتٍ دولیةٍ واسعة. کان جامعیاً، وأدار فصلیة «ثقافتنا»، و«حضارتنا»، وکانت له علاقات واسعة مع نخب العالم الإسلامی. کما کان یشارک فی الکثیر من المؤتمرات الدولیة. کان مستشاراً ثقافیاً لإیران فی السودان وسوریا، وکانت لدیه مسؤولیات فی المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب.

إضافةً إلى ما سبق، کان الطلاب الجامعیون الإیرانیون فی شبه القارة الهندیة وأوروبا وأمیرکا على ارتباطٍ وثیق بالشباب المثقف السنّی فی إطار منتدیات إسلامیة. کذلک الطلاب الحوزویون ورجال الدین کانوا من الشخصیات التی تقیم ارتباطاً مع أهل السنّة بشکلٍ أو بآخر. السید محمود دعائی، هادی نجف آبادی، علی جنتی، کمال خرازی، الشیخ حسن إبراهیمی، السید محمد غرضی والشهید محمد منتظری من جملة هذه الشخصیات.

*السید جلال میرآقایی، النائب السابق لآیة الله التسخیری، کذلک یعدّ من الشخصیات التقریبیة التی کان لها حضور دائم فی مجمع التقریب کما فی مجمع الفقه الإسلامی. هنا تجدر الإشارة إلى العلماء الإیرانیین من أهل السنّة الذین کان لهم دورٌ فی مجال تقریب المذاهب والتقارب. من هؤلاء الأشخاص نسمّی بشکلٍ أساسیّ، مولوی محمد إسحاق مدنی الذی زار الإمام فی النجف، والسید نذیر أحمد سلامی، وموستا محمد شیخ الإسلام وغیرهم.

مؤتمرات التقریب والوحدة کانت بمثابة مراکز لتجمع العلماء والمفکرین من سائر المذاهب والأدیان وتواصلهم. 

بعض المؤتمرات کان له تأثیرات عظیمة. مثلاً "ملتقى الفکر الإسلامی" فی الجزائر الذی انعقد فی الجزائر منذ العام 1968 حتى 1990 فی 22 دورة. هذا المؤتمر کان علامةً فکریةً فارقةً فی العالم الإسلامی. مکان تجمع علماء الإسلام بجمیع توجهاتهم وسائر طوائفهم ونِحَلِهم. کان بمثابة ظاهرةٍ فریدة. 

قبل الثورة کان علماؤنا ومفکرونا یشارکون فی هذه المؤتمرات. کان آیة الله التسخیری والسید هادی خسروشاهی والإمام موسى الصدر من المشارکین الثابتین فی هذه المؤتمرات.

کذلک مؤتمر الوحدة الإسلامیة فی إیران الذی کان ینعقد استکمالاً لمؤتمر الفکر الإسلامی، تمَّ إیجادُه تأثراً بهذا المؤتمر. 

مؤتمر الفکر الإسلامی الجزائری نفسه کان ینعقد بطلبٍ من المرحوم مولد قاسم بلقاسم، وزیر الشؤون الدینیة فی الجزائر فی ذاک الوقت، متأُثراً بأفکار المفکر الجزائری المشهور مالک بن نبی، حیث کان هدفه لمّ شمل سائر النخب السیاسیة والفکریة فی العالم الإسلامی حول طاولةٍ واحدة. کان یستمر هذا المؤتمر من 8 إلى 10 أیام، حیث تطرح فیه قضایا فی غایة الأهمیة. کان یشارک فیه المفکرون والمبلغون والإصلاحیون من الیسار والیمین، والشیعة والسنّة والمذاهب الأخرى. من المشارکین فی هذا المؤتمر: أبو زهره، محمد الغزالی، یوسف القرضاوی، زینب الغزالی، فتحی یکن، محمد سعید البوطی، أحمد سحنون، أبو الحسن ندوی، فهمی هویدى، متولی الشعراوی... ومن أوروبا أحیاناً علماء الإسلام البارزون مثل محمد أرکون وروجیه غارودی، ومن إیران ولبنان والعراق شارک کبار علماء الشیعة مثل الإمام موسى الصدر، آیة الله التسخیری، السید هادی خسروشاهی والسید جعفر شهیدی.

باختصار، فإنّ هذا المؤتمر کان من أهم مراکز التقاء وتحاور علماء السنّة والشیعة، على الصعید الفکری، ولا سیما الإیرانیین. بعض آراء العلماء الشیعة کانت محطّ اهتمامٍ وتقبل جدّی. مثلاً إحدى خطابات الإمام موسى الصدر (المحاضرة السنیة) التی ألقاها فی سنّ الـ34 نالت شهرةً واسعة. 

طبعاً کان الإمام موسى الصدر الضیف الدائم فی مؤتمرات الفکر فی الجزائر، فکان یلتقی بکبار العلماء من أمثال مولود قاسم، مالک بن نبی، أحمد حمانی، وبـ هواری بو مدین نفسه.

إلا أنّ مؤتمر الجزائر العاشر کانت له خصوصیةٌ مختلفة. وصف مالک بن نبی المجتمع الإسلامی بالمجتمع المتخلّف ومجتمع ما بعد الموحّدین ومجتمع ما بعد الحضارة، وکان یؤمن بضرورة تعریف هذا المجتمع على الإسلام من جدید. لذا کان عنوان هذا المؤتمر «ملتقى التعرف على الإسلام».

فی الحدیث عن الشخصیات السنیة التی کانت على ارتباطٍ وثیق مع النخب الإیرانیة، یمکن البدء مع حسن البنا، وسید قطب حتى الهضیبی وعمر التلمسانی ومحمد مهدی عاکف والشیخ أحمد کفتارو وآخرین. کلهم کانوا على ارتباطٍ بإیران ونخبها بشکلٍ أو بآخر. الشیخ شلتوت کان من المدافعین عن انتفاضة الإمام الخمینی فی 5 حزیران 1963، کما یمکن الإشارة إلى أحد کبار علماء أهل السنّة فی لبنان وهو الشیخ سعید شعبان الذی کانت له زیارات متعددة إلى إیران، وکان یخطب فی صلاة الجمعة هناک. کذلک المرحوم فتحی یکن وزوجته التی کانت رئیسة جامعة الإیمان فی طرابلس، والشیخ أحمد الزین الأمین العام لتجمع العلماء المسلمین طوال سنوات، والشیخ صبحی صالح، وکذلک الشیخ ماهر حمود من علماء مدینة صیدا البارزین، والمرحوم الشیخ عبد الناصر الجبری ومن بعده الشیخ عبد الله الجبری والشیخ زهیر جعید وآخرون کثر. 

ومن علماء سوریا یمکن الإشارة إلى المرحوم رمضان البوطی وکفتارو مفتی البلاد وکذلک محمود عکام. فی قطر د. عائشة المناعی ود. علی قره داغی، وعلى رأسهم الشیخ یوسف القرضاوی، کان لهم ارتباط وثیق مع النخب الایرانیة والعلماء الشیعة على مدى سنوات کثیرة. معظم کتب القرضاوی وکتاباته تمت ترجمتها الى الفارسیة والکردیة فی إیران.

ثمة شخصیات کبرى کذلک، مثل الشیخ محمد الغزالی، وتراب زمزمی، وقادة فلسطینیون مثل خالد مشعل وفتحی الشقاقی، کانت علاقتهم قویة مع إیران. کذلک یمکن الإشارة إلى الصحافیین المصریین البارزین مثل محمد حسنین هیکل وفهمی هویدی.

أما فی شبه القارة الهندبة، فکانت الجماعة الإسلامیة وعلى رأسهم أبو الاعلى المودودی على علاقةٍ وثیقة بإیران. کان على ارتباطٍ بالإمام قبل الثورة وأرسل بعد الثورة رسالة تهنئة، وبعث بوفد من الجماعة الاسلامیة إلى الإمام فی قم. أکمل القاضی حسین احمد طریق المودودی بعد وفاته، وکذلک فعل أبو الحسن الندوی، فیما کان المرحوم الدکتور کلیم صدیقی، مفکر شبه القارة الهندیة ورئیس البرلمان الإسلامی فی لندن، من المبهورین بالثورة وبشخص الإمام، حتى إنه ألّف عدة کتبٍ عن الثورة الإسلامیة الإیرانیة، الامر الذی کان کلیم صدیقی سبّاقاً إلیه فی التعریف بفکر الإمام بعد انتصار الثورة. وکذلک سمیع الحق، وطاهر القادری، وفضل الرحمن، کذلک من العلماء السنّة فی باکستان الذین زاروا إیران مراراً والتقوا بعلمائها ومفکریها. 

ومن العلماء المصریین یمکن الإشارة إلى د. سید طنطاوی، والإمام الأکبر وإمام جماعة مسجد الأزهر وشیخ جامعة الأزهر، الذی توفی عام 2010. کما کانت له لقاءات مع د. علی لاریجانی ود. حداد عادل الذی کان على تواصلٍ مع السید الخوئی، وکان یشارک فی تفسیر القرآن لدیه حین کان أستاذاً جامعیاً فی البصرة. 

ینبغی الإشارة کذلک إلى الشیخ أحمد الطیب، شیخ الأزهر الحالی، الذی یلعب دوراً تقریبیاً مناسباً رغم الضغوط المتعددة علیه، وما یشاع من أجواء تروّج لـ«إیرانوفوبیا» و«شیعة - فوبیا» التی کانوا یختلقونها، ورغم بعض الملاحظات، فلا یزال خلافاً للقرضاوی، معتقداً بفتوى الشیخ شلتوت حول أن الشیعة هم المذهب الخامس فی الإسلام، وهو على تواصل مع شیعة النخب العربیة، وأحیاناً الإیرانیة، وما زال الحوارُ قائماً حتى الیوم. 

وثمة حرکة عرفت بحرکة الیسار الإسلامی، ضمّت کباراً من أمثال حسن حنفی، کانت لهم علاقات جیدة مع إیران. کذلک نهضة العلماء والهیئة المحمدیة فی أندونیسیا، کانت على اتصالٍ واسع جداً مع إیران. کذلک عبد الرحمن وحید الذی أصبح رئیس جمهوریة أندونیسیا، وهاشم موزادی الذی کان لفترةٍ من الزمن رئیس نهضة العلماء، کانت علاقتهما جیدة بإیران.

أمام هذا الطیف الکبیر والعظیم من إنجازات الشخصیات التقریبیة، تبقى أمامنا تحدیات عدیدة تقتضی حکمة کبار العلماء وجهدهم، أی إننا فقدنا رؤیتنا للشرق إلى حدٍّ کبیر. أقصد شبه القارة الهندیة وشرق آسیا، بینما تشکل هذه المنطقة قوةً مهمّة، سواء من الناحیة التاریخیة والسوابق الثقافیة والفکریة، أم من ناحیة الکثافة السکانیة والجغرافیا حیث تتمتع بمساحةٍ جغرافیةٍ کبرى، کذلک من ناحیة التلاقی، على مستوى الحضارة، واللغة والثقافة.

ثمة کذلک نموذج للتقریب تجسّد بزیارة الامام السید على الخامنه إی خلال رئاسته للجمهوریة إلى باکستان، حیث شاهدنا عظمة ذاک الاستقبال الشعبی له، یومها کان تماهی شعب باکستان مع ثقافة عاشوراء والإمام الحسین (ع) مذهلاً. 

شخصیات کبرى مثل إقبال اللاهوری، أبو الأعلى المودودی، أبو الحسن الندوی هم نماذجُ وقامات کبیرة فی هذه المناطق. هذه المنطقة لدیها الکثیر من المشترکات مع الإیرانیین، والهوامش الموجودة فی العالم العربی غیر موجودة هنا أو هی خافتةٌ جداً.

الملاحظة التالیة هی موضوع ترجمة الکتب. لقد کنا غافلین تقریباً عن نهضة الترجمة. کانت الترجمة من طرف واحد، ونحن من ترجمنا آثارنا فی الأغلب. حتى إن الکتب التی ترجمت إلى اللغات الأجنبیة کانت بمعظمها کتب الإمام الخمینی والشهید مطهری والعلامة الطباطبائی والإمام الخامنه إی. 

أغلب المؤلفات التی اهتم بها المترجمون المستقلون، وکانت الأکثر مبیعاً فی معارض الکتاب الدولیة السنویة فی العالم العربی، هی کتب المرحوم الدکتور علی شریعتی. وهذا الأمر امتد حتى الیوم؛ إذا ذهبتم إلى بغداد مثلاً تلمسون ذلک. رأیت بنفسی کیف کانت تطبع کتب شریعتی بشکل یومی. أؤکد أنها تطبع کل یوم. حتى الیوم.

والأمر لیس محصوراً بشیعة العراق، بل أهل السنّة کذلک مشمولون. یطبعها من یبحث عن الربح أیضاً، أی إن طباعتها لا تخص العراق وحده. تشهد على ذلک المعارض الدولیة للکتاب، بأنّ لهذه الکتب سوقاً. والسوق لیس سوق الشیعة حصراً، هو فی بغداد، أی إنه سوق لأهل السنّة کذلک. وهذا أمرٌ مهم.

فی بدایة الثورة، کانت کتب المرحوم بازرگان مثل «البراغماتیة فی الإسلام»، وکتاب «الحد الفاصل بین الدین والسیاسة» منتشرةً فی العالم الإسلامی.

للأسف، فإنّ أجواء الاختلاف المذهبی فی عدم نشر الکتب الدینیة أو تقیید نشرها فی مجتمع أهل السنّة أسهم فی الأزمة. بالنظر إلى الغنى الذی تمتاز به فی مجال الفکر والمعرفة، یمکن لإیران أن تقول الکثیر للعالم الإسلامی والعربی، لکن للأسف لا یصل هذا الفکر غالباً. أحد أهم الأسباب، الأدبیات السلبیة التی یحملها البعض من الجانبین فی ما یتعلق بالمقدسات.

لا شک فی أن بعض مفکری العالم الإسلامی من قبیل حسن حنفی، وحسن مکی، وحسن الترابی، کانوا من المتأثرین بأدبیات المفکرین الإیرانیین. 

طبعاً لقد لمس الإیرانیون جفاءً کبیراً فی السنوات الأخیرة من بعض الجهات والشخصیات. والفجوة السیاسیة للأسف تبدّلت عمداً إلى فجوةٍ مذهبیةٍ، وشجّع على ذلک بعض الرموز، وتأجّجت الاختلافات المذهبیة. لکن على الأقل کان بالإمکان الحفاظ على العلاقات الشخصیة والفردیة مع النخب والعلماء من کلا المذهبین لکی لا تکبر الهوة بینهما.

نأمل فی ظل الظروف الراهنة والمأزومة الإقلیمیة والدولیة، أن تحل هذه التحدیات حتى نشهد ملتقىً ووحدةً عملیةً حقیقیةً بین النحل والمذاهب الإسلامیة.

 

*المستشار الثقافی فی السفارة الإیرانیة فی بیروت

لینک سایت روزنامه الاخبار

https://akhbar.com/Opinion/296045

 

لینک خبر در سایت: صدى 4 پرس

 http://sada4press.com/Prog-news_ns-details_idnews-20200020804-Arabic_nl-1.pt

 

لینک خبر در سایت: صدى الضاحیه

https://www.sadadahie.com/?p=142300

 

انتهای پیام/ص

: <#f:3905/>
تعداد نمایش : 769 <<بازگشت

 

گزارش تصويري
  • برگزاري ششمین دور گفت‌وگوهای فرهنگی ایران و چین
    به همت سازمان فرهنگ و ارتباطات اسلامی و آکادمی علوم چین، ششمین دور گفت‌وگوهای فرهنگی ایران و چین با حضور اندیشمندان، استادان و محققان دو کشور به صورت مجازی و به شکل وبینار برگزار شد.

  • برگزاری «محفل شعر امام رضا(ع)» در راولپندی پاکستان
    رایزنی فرهنگی جمهوری اسلامی ایران در اسلام‌آباد به مناسبت دهه کرامت، همایشی با عنوان «محفل شعر امام رضا(ع)» در خانه فرهنگ کشورمان در شهر راولپندی پاکستان برگزار کرد.

  • بازدید رایزن فرهنگی کشورمان از بیست‌و‌دومین دوره نمایشگاه کتاب بغداد
    حجت‌الاسلام والمسلمین غلامرضا اباذری، رایزن فرهنگی جمهوری اسلامی ایران در عراق از بیست‌و‌دومین دوره نمایشگاه کتاب بغداد بازدید کرد.

  • تکاپوی مسلمانان جهان در روزهای پایانی رمضان + عکس
    تصاویر منتشر شده از روزهای ماه رمضان و تکاپوی مردم روزه‌دار نشان می‌دهد که شور و حال روزه‌داران سراسر جهان با روزهای اول ماه رمضان چندان تفاوتی نکرده است.

  • رونمايي از فصلنامه «الدراسات الادبیة» به زبان‌های فارسی و عربی در لبنان
    از سوي رايزني فرهنگي ايران در لبنان، فصلنامه «الدراسات الادبیة» به زبان‌های فارسی و عربی در «باغ زيتون» رونمايي شد.